نادي اتحاد خان يونس البلدي
Alternate Text
Alternate Text

اتفاقية الرئيس الشرفي

وقع رئيس مجلس ادارة النادي د. محمد عمر المصري اتفاق تعاون مع السيد هارون ماجد رئيس شركة ريفورم سبورت والتي بموجبها منح السيد هارون ماجد الرئاسة الشرفية للنادي ، حيث جاءت بنود الاتفاقية كالتالي.

أولاً: يُطلق على سعادة رئيس شركة ريفورم سبورت التركية مسمى شرفي (الرئيس الشرفي لنادي اتحاد خانيونس البلدي).

ثانياً : يُشكل الرئيس الشرفي مجلس أمناء مكون من 6 أعضاء شرف غير الرئيس، وذلك من رجال الأعمال الأتراك المهتمين بتعزيز قطاع الشباب والرياضة في فلسطين.

ثالثاً: يجتمع المجلس مرتين كل عام، الاجتماع الأول يُعقد منتصف شهر يناير عبر الفيديو كونفرنس، ويضم الرئيس الشرفي وأعضاء الشرف، وكذلك رئيس وأعضاء مجلس إدارة النادي. بينما الاجتماع الثاني يُعقد في منتصف شهر يونيو في إسطنبول بحضور رئيس مجلس إدارة النادي.

رابعاً: يُطلق على أكاديمية الناشئين في نادي اتحاد خانيونس البلدي اسم (أكاديمية نجم الدين أربكان).

خامساً: يُطلق على الملعب الخماسي في النادي اسم (ملعب ريفورم سبورت الخماسي المعشب) وذلك تقديراً لدور الشركة في دعم البنية التحتية النادي.

سادساً : يبذل الرئيس الشرفي وأعضاء الشرف الجهد اللازم لتوفير الدعم المادي والمعنوي لتطوير مرافق النادي ودعم اللاعبين والأنشطة والمستلزمات الرياضية المختلفة الخاصة بالنادي.

سابعاً : يقوم رئيس مجلس إدارة نادي الاتحاد (الطرف الأول) بتزويد الرئيس الشرفي (الطرف الثاني) بتقرير ربع سنوي حول إنجازات النادي في كافة أنشطته.

ثامناً : يعمل النادي على تسهيل زيارة الرئيس الشرفي وأعضاء الشرف للنادي مرة كل موسم رياضي، ويوفر لذلك الإقامة المناسبة واللقاءات مع المؤسسات الرياضية والجهات المسؤولة عن النشاط الرياضي في الحكومة الفلسطينية.

تاسعاً: تعمل الأطراف على عقد توأمة بين نادي اتحاد خانيونس البلدي وأحد الأندية التركية، بموجب هذه التوأمة يتم رفع مستوى التنسيق والتعاون بين الناديين في الأنشطة المختلفة.

عاشراً: لا يترتب على هذه الاتفاقية أي التزامات مالية أو إدارية أو قانونية على الطرف الثاني، وكافة أعمال الرئيس الشرفي وأعضاء الشرف خلال مدة الاتفاقية هي أعمال طوعية ومساندة برغبة منهم في دعم النشاط الرياضي في فلسطين عموم ا ونادي اتحاد خانيونس البلدي بقطاع غزة على وجه الخصوص، وهي جزء من المسؤولية المجتمعية تجاه الشعب الفلسطيني، وتأكيد اً على روابط الاخوة بين الشعبين الفلسطيني والتركي.

حادي عشر: مدة هذه الاتفاقية عامين ويتم تجديدها بموافقة ورغبة الطرفين.